فيليب جلاب يكتب: سبحان مغير الأحوال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
فيليب جلاب يكتب: سبحان مغير الأحوال, اليوم الأحد 16 يونيو 2019 03:16 صباحاً

في جريدة الأهالي عام 1989 كتب الكاتب الصحفى فيليب جلاب مقالا قال فيه:
تغيرت أحوال مصر كثيرا من حيث الطقس ومن حيث الحالة المعيشية والمزاجية، ولم نعرف بعد أن مصر قد انتقلت إلى خط الاستواء، ولا أن درجة الحرارة ارتفعت فيها خلال هذا الصيف إلى أرقام لا مثيل لها في العالم، ومع ذلك قالت جريدة الجمهورية إن درجة الحرارة في القاهرة 40 درجة حتى تسبب لهيب الحر في حريق فيلا بالدقى بسبب انصهار الأسلاك الكهربائية من شدة الحرارة.

وعطلت الموجة الحارة مرور السيارات في الشوارع ويمكن أن نضيف إلى ذلك حرائق المخازن وقضبان السكك الحديدية التي قيل انها ساحت من الحر.

وكذلك انتشار الذباب وتكاثره وبالتالى انتشار أمراض وبائية نعبر عنها باسم حركى (أمراض الصيف ) حتى لا نذكر أسماءها الحقيقية.. إلى آخره يا سلام؟

يحدث هذا في بلد معتدل الجو بالنسبة للعالم ما بين خط الاستواء والقطب الشمالى، درجة الحرارة 40 مسئولة عن كل هذا، لماذا نضحك على أنفسنا، وكأن السيارات والأسلاك والسكك الحديدية عندنا كالتي عند غيرنا.

إن السيارات عندنا هي نفس السيارات في بلاد تصل فيها درجة الحرارة إلى 50 درجة أو أكثر، لكنها تحترق لا من السير ولكن من أزمة المرور وتوقفها الطويل أو زحفها البطيئ والحرائق بسبب الإهمال.

أن أمراض الصيف سببها اكوام الزبالة والقاذورات في كل مكان وانعدام أي جهد للنظافة وهو أمر يحتاج إلى عمالة مكدسة عندنا بغير عمل وليست محتاجة إلى خبراء أجانب ولا عملة صعبة.

إننا لا نريد أن نعمل شيئا حتى نظافة المدن ونكتفى بإلقاء المسئولية على الآخرين والآن على الطقس لا ننشره لأننا نخجل من النشر ولكن المشكلة هي أن ما لا ينشر في الصحف نعتبره وكأنه لم يقع، بالمثل البلدى لا من شاف ولا من درى.

هذا المقال "فيليب جلاب يكتب: سبحان مغير الأحوال" مقتبس من موقع (بوابة فيتو) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة فيتو.

أخبار ذات صلة

0 تعليق