أخبار عاجلة

قصة معلمة رفضت الزواج من نجل عمها فكان مصيرها القتل رميا بالرصاص

قصة معلمة رفضت الزواج من نجل عمها فكان مصيرها القتل رميا بالرصاص
قصة معلمة رفضت الزواج من نجل عمها فكان مصيرها القتل رميا بالرصاص

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
قصة معلمة رفضت الزواج من نجل عمها فكان مصيرها القتل رميا بالرصاص, اليوم الخميس 10 أكتوبر 2019 09:57 صباحاً

عند عودة المعلمة صباح من مدرستها يقف نجل عمها في طريقها للحديث معها فترفض، وتهرول في طريقها إلى منزلها مسرعة حتى لا يتطاول عليها أمام تلاميذها، ولكن كان الشيطان تلاعب برأسه في تلك اللحظة، فلم يمهلها تذهب وأمسك ببندقيته الخرطوش وأطلق الرصاص عليها بدعوى استفزازه برفضها المستمر الزواج منه.

يسرع الأهالي إليها والكل يصرخ والدماء تخرج من جسدها، ونجل عمها يسعى للهروب ممكسا بسلاحه الناري وهو يصرخ "هي رفضتني كتير"، فالمتهم تقدم لخطبتها والزواج منها أكثر من مرة إلا أنها رفضته، فعقابها بإطلاق الرصاص عليها ليقتلها.

حزن أهالي القرية
واتشحت قرية العركي بقنا بالسواد عقب تلقى الأهالي خبر مصر المعلمة صباح، حيث خرجت الأسرة إلى مستشفى فرشوط المركزي بعد أن تم نقل الجثة إلى المشرحة، والجميع لا يصدق ما حدث، فكانت المعلمة صباح تتمتع بسمعة طيبة وسيرة حسنة بين الأهالي.

وبعد معاينة الجثة واستخراج تصاريح الدفن، خرج الجثمان في موكب جنائزي حزين، وبكاء تلاميذها والأهالي وهم يحملون نعشها لينقلوها إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة في قرية العركي.

اعترافات القاتل
أدلى المتهم باعترافات كاملة أمام المباحث قائلا: "رفضت الزواج مني وهو ما تسبب في إهانتى وسط أهلي وأصدقائي حيث تقدمت للزواج منها أكثر من مرة".

واستكمل اعترافاته قائلا: "كانت دائما ترفض الزواج مني رغم موافقة أسرتها بسبب شائعات بأنني أتناول المخدرات، ويوم الحادث انتظرتها أثناء عودتها من المدرسة وبمجرد خروجها من المدرسة حاولت الحديث معها إلا أنها سارت في طريقها وكأنها لا ترانى وهو ما أثار غضبي فقمت بإطلاق النار عليها وقتلها".

قاتل نجلة عمه في قنا: "غاظتني وأنا بكلمها فضربتها بالنار"

وكان اللواء مجدي القاضي، مساعد وزير الداخلية مدير أمن قنا، تلقى إخطارا من اللواء محمد ضبش، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن قنا، يفيد بمصرع "ص. ا. ح،" ٤٣ عامًا، معلمة، بعد اصابتها بطلق ناري، بقرية العركي بمركز فرشوط شمال محافظة قنا.

وكشفت التحريات الأولية لرجال البحث الجنائي، عن قيام ابن عم المجني عليها، بإطلاق النار عليها من سلاحه الناري ما أدى إلى وفاتها في الحال.

وتبين من التحريات، إن "م. م. ح"، ابن عم المجني عليها، ارتكب الجريمة بسبب رفضها الزواج منه، فالمتهم تقدم لخطبتها والزواج منها أكثر من مرة إلا أنها رفضته، فتربص لها في أحد شوارع القرية وأطلق عليها طلق ناري من بندقية خرطوش لتسقط جثة هامدة على الأرض.

فيما تم نقل الجثة لمشرحة المستشفى، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيقات، وكثفت أجهزة الأمن من جهودها لضبط المتهم.

المصدر
بوابة فيتو