الحزن يسيطر على كنيسة أسيوط لـ تنيح القمص تيموثاوس

أخبار 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

.الحزن يسيطر على كنيسة أسيوط لتنيح القمص تيموثاوس             سيطرت حالة من الحزن على أبناء وشعب كنيسة أسيوط لتنيح نيافة الحبر الجليل القمص تيموثاوس شرموخ راعي كنيسة مارمرقس ووكيل مطرانية الأقباط الأرثوذكس بـ«أبو تيج» ووالد نيافة الحبر الأنبا أنطونيوس مطران "القدس" الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى «ابنه بالجسد». 

كان القمص تيموثاوس شرموخ وكيل مطرانية «أبو تيج» وتوابعها وتمت سيامته في 4 أبريل 1968 كاهنا على يد المتنيح الأنبا مرقس مطران «أبو تيج» وطما وطهطا السابق، ونال درجة القمصية في 13 مارس 1983 م وظل في خدمة كنيسة مارمرقس في «أبوتيج» منذ نواله نعمة الكهنوت 50 عاما حتى توفى اليوم.

وكانت الكنيسة بأسيوط احتفلت منذ شهرين بمرور اليوبيل الذهبى «50 عاما» على كهنويته وسط أجواء وصلوات روحانية شارك فيها عدد من أساقفة ومطارنة أسيوط، وترأسها مطران أورشليم الذي أتى قادما من القدس لأداء قداس نوال نعمة الكهنوت.

وكان للقمص تيموثاوس مكانة بين أبناء محافظة أسيوط لما عرف عنه خدمته الدائمة لأبناء الكنيسة حتى أن البعض لقبه بـ«هارون الثانى» كما أنه أنجب مطرانا أعلى منه رتبة في الكنيسة، بالإضافة لرعاية أولاده الـ5 للكنيسة فمنهم آباء وأساقفة الكنيسة ومنهم نيافة الحبر الجليل الأنبا أنطونيوس مطران الكرسى الأورشليمى والشرقى الأدنى، ووالد الراهب القس تادرس الأورشليمي والقس صموئيل القمص تيموثاوس في نفس الإيبارشية وراهبين وشماس.   
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو
.

0 تعليق