أيزيدية ناجية من داعش كل واحد في التنظيم كان بيختار امرأة حتى لو كانت متزوجة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت ليلى تعلو، ناشطة وناجية أيزيدية، إنها كانت تعيش في قرية بمنطقة سنجار، مختلطة من الايزيديين والمسلمين والمسيحيين، ولكن تنظيم داعش الإرهابي، أخذ الأيزيديين فقط.
وأضافت "تعلو" في لقاء مع برنامج "المشهد"، المذاع على فضائية BBC عربية، وتقدمه جيزال خوري، أن التنظيم احتجزهم في مقر كان يتبع سابقا للحكومة، وفصل النساء عن الرجال، وأخذوا منهن هواتفهن، وأخذ في اليوم الأول الشابات العذارى، ثم بعد ذلك السيدات المتزوجات الشابات، مضيفه: "أعضاء التنظيم كل واحد بيجي يختار واحدة حتى لو متزوجة".
وأكدت الناجية الأيزيدية، أن أي شخص من عناصر التنظيم كانت تعجبه فتاة أو سيدة يحصل عليها على الفور، موضحة أنهن عانين من الجوع خلال تواجدهن مع التنظيم، وجف الحليب في جسم الأمهات المرضعات.
وأشارت إلى أن التنظيم كان يطعمهن خبزا يابسا، وقليل من الخيار، لافتة إلى أن عدد من الأطفال ماتوا جوعًا.
ليلى تعلو ناشطة، وناجية أيزيدية، خطفت في سنجار في العراق عام ٢٠١٤، ونقلها خاطفوها من تنظيم "داعش" إلى الرقّة في سوريا، حيث بيعت أكثر من مرّة، وظلت في الخطف والسبي والتعذيب ثلاثة سنوات. نقلا عن الفجر

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

0 تعليق