مفاجاه .. الذهاب إلى الساونا يحميك من الإصابة بأمراض خطيرة

أخبار 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

توصلت دراسة إلى أن الذهاب بشكل منتظم إلى الساونا، قد يقلل من خطر الوفاة بأمراض القلب لدى الأشخاص في منتصف العمر، حيث أفاد الباحثون أن الساونا يجب أن تكون ما بين 4 و7 جلسات في الأسبوع، لتوفر أكبر فائدة صحية.

وأشارت الدراسة التي أجريت في فنلندا، إلى أنه يعتقد أن جلسات الساونا في الحرارة الشديدة توفر نفس التأثيرات التي تعود من ممارسة التمارين البدنية المعتدلة، وهو ما يعزز صحة القلب، حيث الذهاب إليها هو أكثر شيوعا من المملكة المتحدة.

واكد الدراسات المسبقة أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي واحدة من الأسباب الرئيسية للوفاة بين البريطانيين، وفقا لما جاء في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ووجد الفريق أن الأشخاص الذين حضروا أربع إلى سبع جلسات للساونا في الأسبوع كان لديهم ما يقرب من ربع فرصة للوفاة بأمراض القلب مقارنة مع أولئك الذين ذهبوا إلى دورة واحدة فقط. 

وقال البروفيسور جاري لوكالين، من جامعة شرق فنلندا، إنه من النتائج المهمة لهذا البحث؛ أن استخدام الساونا بشكل أكثر اعتياديًا يرتبط بانخفاض خطر الوفاة بالأمراض القلبية الوعائية عند النساء في منتصف العمر، إلى النساء المسنات وكذلك الرجال.

وأظهر فريق البحث، أن استخدام الساونا المرتفع يرتبط بانخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى ذلك، من المعروف أن يؤدي إلى زيادة في معدل ضربات القلب مساوية لتلك المشاهدة في التمرينات البدنية منخفضة إلى معتدلة الشدة.
 
كما وجد أن الوفيات الناجمة عن الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية أقل مع الوقت الذي يمكن أن تقضيه في الساونا، ويُنصح باستخدام حمامات البخار للأشخاص الذين يعانون من الصداع المزمن وألم في العضلات والهيكل العظمي.

ويعتقد أن حمامات البخار تحسن الدورة الدموية عن طريق التسبب في تمدد الأوعية الدموية، وهذا يحسن من تدفق الدم ويعزز القلب، كما أنها قد تقلل من تصلب الشرايين الذي يحدث عندما يكبر الناس في السن، ويمكن أن يؤدي إلى جلطات دموية تسبب جلطة دماغية.     نقلا عن صدي البلد 

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق