قصة عجوز تبرعت بقطعة أرض في الدقهلية لبناء مستشفى علاج سرطان الأطفال(صور)

أخبار 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قررت أن تكمل حلم نجلها «خالد» طبيب هيئة الطاقة الذرية الذي قرر السفر إلى أمريكا لإجراء أبحاث عن علاج مرض السرطان، ولكن عاد إلى مصر لإفادة وطنه بعلمه، ثم توفى بسكتة قلبية بعد عودته بشهور، لتدخل الأم في حالة نفسية سيئة بعد وفاة نجلها الوحيد الذي تفرغت لتربيته، منذ أن توفى زوجها قبل أن يتمم «خالد» عمر سنتين.

فاطمة حسين 62 سنة مقيمة بمنية سندوب التابعة لمركز ومدينة المنصورة في محافظة الدقهلية؛ قررت أن تكمل حلم ابنها المتوفي الذي كان يريد أن يعالج مرضى السرطان، وقررت أن تكمل الحلم بتبرعها بقطعة أرض لا تمتلك غيرها لبناء مستشفى تخدم مرضى السرطان.

اتجهت السيدة العجوز وهي على كرسي متحرك إلى مبنى ديوان عام محافظة الدقهلية، وطلبت مقابلة الدكتور كمال شاروبيم المحافظ، الذي كان في استقبالها.

وقالت السيدة للمحافظ: «نفسي أكمل مشوار الخير اللي ابني كان نفسه يعمله، كان نفسه يعالج مرضى السرطان، ولكن مات، ولم يكمل حلمه، وأريد أن أكمل حلمه، وأتبرع بكل ما أملك وهي قطعة أرض، لبناء مستشفى تخدم مرضى السرطان.

وطلب محافظ الدقهلية من مجلس مدينة المنصورة دراسة الأوراق الخاصة بالأرض، وحل أي مشكلات متعلقة بها، ومعاينتها وتحديد مساحتها بدقة، وبيان مدى صلاحيتها لإقامة المستشفى، مع تقديم تقرير عاجل حول الأرض، تمهيدًا لمخاطبة الجهات المعنية وفي مقدمتها وزارة الصحة، لبدء إنشاء المستشفى فور الحصول على الموافقة، ومناشدة الحكومة بتدبير الاعتمادات المالية اللازمة.

وأكد المحافظ أنه سيدعو المجتمع المدني ممثلًا في رجال الأعمال؛ للمشاركة في إنشاء المستشفى الذي يعد الأول في منطقة وسط الدلتا، لخدمة الأطفال المصابين بالمرض اللعين.
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق