رفض وحماية.. أول رد من باريس على إعدام 3 فرنسيين بالعراق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
رفض وحماية.. أول رد من باريس على إعدام 3 فرنسيين بالعراق, اليوم الاثنين 27 مايو 2019 10:08 صباحاً

٢٧ مايو ٢٠١٩ - ٠٩:٥٦ ص

جان إيف لودريان وزير الخارجية الفرنسي

جان إيف لودريان وزير الخارجية الفرنسي

علقت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الإثنين، رسميا، على عقوبة الإعدام التي أصدرتها محكمة عراقية بحق 3 فرنسيين مقبوض عليهم على أراضيها لاتهامهم بالانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، مؤكدا أنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ، لكنها تحترم أيضا السيادة العراقية وأن من ينتمون لداعش "يجب معاقبتهم على جرائمهم"، مؤكدة في بيان اليوم، أن ”السفارة الفرنسية في العراق، بموجب دورها في تقديم الحماية القنصلية، تتخذ الخطوات الضرورية لإيضاح موقفها المعارض لعقوبة الإعدام للسلطات العراقية“.

وأوضح البيان، أن موقف فرنسا على النحو الذي حدده رئيس الجمهورية، هو أن البالغين المحتجزين في العراق يجب أن يحاكموا أمام القضاء العراقي، كما أن الفرنسيين الثلاثة يتمتعون بالحماية القنصلية أثناء فترة احتجازهم. وأشارت الخارجية الفرنسية إلى أن الحماية القنصلية تشمل ضمان حصولهم على مساعدة محام وأنهم

وأوضح البيان، أن موقف فرنسا على النحو الذي حدده رئيس الجمهورية، هو أن البالغين المحتجزين في العراق يجب أن يحاكموا أمام القضاء العراقي، كما أن الفرنسيين الثلاثة يتمتعون بالحماية القنصلية أثناء فترة احتجازهم. 

وأشارت الخارجية الفرنسية إلى أن الحماية القنصلية تشمل ضمان حصولهم على مساعدة محام وأنهم قادرون على ممارسة حقوقهم التي ينص عليها القانون العراقي والتي تمنحهم 30 يوما من صدور الحكم لتقديم استئناف عليه.

وأعلن مصدر مصدر قضائي في العراق، أمس الأحد، أن محكمة في بغداد أصدرت أحكاما بالإعدام للمرة الأولى على ثلاثة فرنسيين أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش".

وأوضح المصدر، أن المحكوم عليهم هم "كيفن جونو" و"ليونار لوبيز" و"سليم معشو" الذين اعتقلتهم "قوات سوريا الديمقراطية" في سوريا، ونقلوا مع 9 فرنسيين آخرين إلى العراق في فبراير الماضي.

هذا المقال "رفض وحماية.. أول رد من باريس على إعدام 3 فرنسيين بالعراق" مقتبس من موقع (التحرير الإخبـاري) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق