نواب الدقهلية يطالبون بحل أزمة شركة الدلتا للأسمدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
نواب الدقهلية يطالبون بحل أزمة شركة الدلتا للأسمدة, اليوم الخميس 13 يونيو 2019 11:16 صباحاً

طالب عدد من نواب محافظة الدقهلية، بسرعة حل أزمة شركة الدلتا للأسمدة، مؤكدين أنها تتكبد خسائر كلما زاد إنتاجها، بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج، وانخفاض سعر توريد إنتاجها.

جاء ذلك خلال لقاء وفد لجنة الزراعة بمجلس النواب برئاسة النائب هشام الشعينى، بمحافظ الدقهلية الدكتور كمال جاد شاروبيم، والمسئولين التنفيذيين بالمحافظة، مساء أمس، في إطار الزيارة الميدانية، التي بدأها وفد لجنة الزراعة بالبرلمان، إلى محافظة الدقهلية، أمس الأربعاء، للوقوف على مشكلات قطاع الزراعة بالمحافظة.

وطالب النائب محمد عقل، بحل أزمة شركة الدلتا للأسمدة، مشيرا إلى أنها شركة وطنية وتورد ٥٥ في المائة من إنتاجها لوزارة الزراعة، بسعر الطن ٣٢٠٠ جنيه، وتحصل على الغاز بسعر ٤.٥ دولار للوحدة، في حين أن شركات الأسمدة الاستثمارية، تبيع الطن بسعر ٤٥٠٠ جنيه، وتحصل على الغاز بقيمة ٣.٥ دولار للوحدة.

وأيده في ذلك عدد من نواب المحافظة، مطالبين بحل الأزمة، وقال النائب أحمد الشرقاوى، إن الشركة، تنتج ما يوازى ثلث إنتاج الجمهورية من الأسمدة، قائلا: "للأسف، كل ما تنتج الشركة أكثر، كلما تخسر أكثر، نظرا للتكلفة العالية للطن، وهو ما يعد خطرا كبيرا يهدد الشركة".

وهنا حذر النائب محمود هيبة، من ارتفاع سعر الأسمدة، على الفلاح، حال إقرار زيادة في سعر طن المنتج من الشركة، وهو ما رد عليه عدد من النواب، بأن ذلك لن يحدث، حيث توجد حلول كثيرة لحل الأزمة، دون زيادة سعر الطن على الفلاح.

وقال هشام الحصرى، وكيل لجنة الزراعة، إن شركة الدلتا للأسمدة، تعد جزءا أساسيا من الاقتصاد القومى في مجال إنتاج الأسمدة، وهو ما يستدعى التدخل لسرعة حل أزمتها، لكى تستمر في أداء دورها في تأمين الإنتاج المحلى من الأسمدة خاصة وان هناك اعتمادا أساسيا عليها في السوق المحلى.

ويضم الوفد البرلماني، كلا من هشام الحصرى، وكيل لجنة الزراعة، والسيد حسن موسى، ومحمود عبدالله هيبة، وسيف الله محمد نصر الصافى، وأحمد أبو خليل، وصبرى داوود، وحمزة عبد المنصف همام، وعامر عبدالله حامد، وعبد الحميد الدمرداش، ومحمد سعد تمراز.

هذا المقال "نواب الدقهلية يطالبون بحل أزمة شركة الدلتا للأسمدة" مقتبس من موقع (بوابة فيتو) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة فيتو.

أخبار ذات صلة

0 تعليق