بمشاركة إيطالية.. مشروع لتأسيس متحف بالمدينة الغارقة بمنظومة عرض ثلاثية الأبعاد في الإسكندرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المصدر
أهل مصر

أكد الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، على عمق الروابط التاريخية والثقافية التي تجمع بين مصر وإيطاليا وحرص مصر على إبقاء الأواصر والعلاقات الوثيقة مع إيطاليا.


جاء ذلك خلال لقائه مع وزير الثقافة الإيطالي ألبيرتو بونيسولي، في مستهل زيارته الحالية لإيطاليا والتي من المقرر أن يلتقي خلالها بعدد من المسؤولين في العاصمة روما وعدد من مسؤولي مدينة كاتانيا بجزيرة صقلية لبحث تعزيز التعاون بين الجانبين في عدد من المجالات، وكان في استقباله لدى وصوله السفير هشام بدر، سفير مصر بروما، ووفد من أعضاء السفارة المصرية.


وأعرب محافظ الإسكندرية، عن اعتزازه الشخصي بالزيارة انطلاقاً من خصوصية العلاقة التي تجمع بين مدينة الإسكندرية والمدن الإيطالية وخاصة الساحلية، باعتبار الإسكندرية أقدم مدن البحر المتوسط والمنارة التاريخية للثقافة والحضارة في المنطقة.

كما رحب قنصوة، خلال الاجتماع، بمشاركات إيطالية نشطة بالفعاليات الوطنية التي تحتضنها مدينة الإسكندرية، كما استعرض الرؤية بشأن إعادة إحياء التراث الحضاري لعروس البحر المتوسط؛ والتي تشمل مشروع تأسيس متحف تحت سطح البحر بالمدينة القديمة الغارقة بالساحل البحري لشاطئ مكتبة الإسكندرية، مع استهداف أن يكون المتحف مدعومًا بمنظومة عرض ثلاثية الأبعاد تتيح للزائرين مشاهدة المدينة القديمة وآثارها اليونانية والرومانية. 


كما تناول قنصوة، مع الوزير الإيطالي ألبيرتو بونيسولي مقترح تناوب المعارض الأثرية بين محافظة الإسكندرية ومدينة روما، بهدف تعريف المجتمعين الإيطالي والمصري بأوجه الارتباط الحضاري بين البلدين، لاسيما من خلال الحضارتين اليونانية والرومانية التي اتخذت مدينة الإسكندرية منارة العلم والثقافة في المتوسط، وكذلك عبر الحضارة الأتروسكية القديمة التي تفاعلت مع الحضارة الفرعونية واكتسبت العديد من سماتها مثل فنون الرسم على الجدران والتحنيط.

اقرأ أيضا.. جامعة الإسكندرية تناقش مشاكل الطلاب الوافدين وسبل زيادة أعدادهم

من جانبه أكد الوزير الإيطالي، اهتمامه بالارتقاء بمستوى التعاون الثقافي بين الجانبين، ولاسيما مع مدينة الإسكندرية التي تربطها بإيطاليا علاقات تاريخية متجذرة.

فيما أشار السفير هشام بدر، إلى العلاقات الثقافية التي تربط بين البلدين وقدم الشكر للتعاون الذي يقدمه الوزير الإيطالي في هذا المجال.

وفي ختام اللقاء تم الاتفاق على دعم التعاون الثقافي بين محافظة الإسكندرية والمدن الإيطالية المختلفة خلال الفترة القادمة، ووجه الدكتور عبدالعزيز قنصوة الدعوة إلى وزير الثقافة الإيطالي لزيارة المحافظة، كما أهدى المحافظ الوزير الإيطالي درع مدينة الإسكندرية، ليمثل انطلاقة مرحلة جديدة في العلاقات المصرية الإيطالية بالمجال الثقافي والحضاري تكون محورها الرئيسي مدينة الإسكندرية عروس البحر المتوسط ومنارة العلم والثقافة التاريخية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق