في زمن الحجر.. كيف احتفل عرب "تويتر" بشهر رمضان؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
في زمن الحجر.. كيف احتفل عرب "تويتر" بشهر رمضان؟, اليوم الجمعة 1 مايو 2020 12:08 صباحاً

11:27 م الخميس 30 أبريل 2020

كتب- رمضان حسن:

في 26 أبريل الحالي، أعلن موقع التغريدات الصغيرة "تويتر" عن تسجيل 17 مليون تغريدة في شهر شعبان، الذي شكل زيادة في المحادثات بنسبة 70% عن العام الماضي، رغم أن الشهر كان يشهد هذا العالم ظروفا استثنائية، بسبب انتشار فيروس كورونا.

مساء 20 أبريل الحالي، أطلق "تويتر "على منصته وسوما جديدة احتفالا بشهر رمضان، تظهر رموزاً خاصة عند استخدامها بعدة لغات منها العربية، كرسوم تعبيرية "إيموجي" تحاكي الأشياء التي اعتاد الناس على رؤيتها وتناولها في رمضان كالهلال والتمر وكوب اللبن والفانوس.

وبحسب بيان توتير، فإن المغردون استخدموا 13 وسما باللغة العربية، و9 آخرين باللغة الإنجليزية، لكلمات ورموز للترحيب بشهر رمضان الكريم، ليسجل رمضان هذا العام التفاعل الأكبر على تويتر بين الأعوام الـ3 السابقة.

في التقرير التالي يرصد مصراوي باستخدام أدوات رصد وتحليل بيانات محتوى مواقع التواصل الاجتماعي، كيف تفاعل رواد "تويتر" بشهر رمضان في دول الشرق الأوسط، ولماذا انخفض مؤشر التفاعل على هذه الوسوم مع نهاية الأسبوع الأول من الشهر الكريم؟.


#إفطار أو #سحور pic.twitter.com/NdVVAuUEdy

التفاعل مع الوسوم

الصورة 1

هاشتاج #رمضان أحد الهاشتاجات التي دشنها توتير على منصته ليتفاعل معه المغردون قبل بداية شهر رمضان. وبالفعل حقق تفاعلا كبيرا واستخدمه رواد موقع التدوينات الصغيرة في الاحتفال باستقبال رمضان.

ويمكن تحليل التفاعل عليه بداية من مساء يوم الـ23 من أبريل (أول أيام رمضان)، حيث وصل التفاعل مع الهاشتاج ذروته بأكثر من مليون تغريدة مع نهاية اليوم الأول لشهر رمضان، في حين سجل الوسم نفسه 3.8 مليون تغريدة مع نهاية الأسبوع الأول للشهر الكريم. وبحسب ما أظهرته أداة "talkwalker" المتخصصة في تحليل بيانات موقع توتير، فإن مؤشر التفاعل على هاشتاج #رمضان قد وصل إلى أقل نسبة تفاعل عليه بنهاية اليوم السادس من رمضان.

الصورة 2

وبحسب مؤشرات أداة "Ritetag"، المتخصصة في تحليل البيانات على مواقع التواصل الاجتماعي، وصل عدد مشاهدات التغريدات التي استخدمت #رمضان في وسومها أكثر من 64.7 مليون مرة على تويتر، منذ بداية تدشين الهاشتاج وحتى مساء الأربعاء (السادس من رمضان)، في حين وصل إجمالي عدد التغريدات التي ينشرها توتير وتحتوي كلماتها على #رمضان إلي 115 تغريدة في الساعة.

الصورة 3

حقق هذا الهاشتاج تفاعلا ملحوظا مع بداية شهر رمضان حتى أن نسبة التفاعل عليه وصلت في يوم الـ24 من أبريل (ثاني أيام رمضان) إلى 37.1% من إجمالي نسبة التفاعل التي حققها الهاشتاج على مستوي الأسبوع الأول من شهر رمضان.

بحسب ما أوضحته أداة"talkwalker"، وصل عدد المحادثات على الوسم لأكثر من نصف مليون تغريدة في 6 أيام، إلا أنه سجل 2.5% كأقل نسبة تفاعل مع الهاشتاج في اليوم السابع من رمضان، وتشير النتائج أن مؤشر التفاعل آخذ في الانخفاض بمرور أيام الشهر الكريم.

الصورة 4

انخفاض التفاعل على الهاشتاج نفسه، أظهرته أداة " Ritetag"، حيث بلغ عدد المشاهدات للتدوينات التي تتضمن الهاشتاج نحو 3.7 مليون مشاهدة خلال الأسبوع الأول من رمضان، وانخفض إجمالي تدوين #رمضان_كريم إلى 404 تغريدة خلال الساعة في الـ 24 ساعة الأخيرة.

الصورة 5

احتل المركز الثالث ضمن الوسوم التي أعلنت عنها بيانات توتير، خلال شهر شعبان، والذي حقق 45.1 % كأعلى نسبة تفاعل في اليوم الثاني من رمضان، لينخفض التفاعل على الوسم بعدها تدريجيا حتى وصل إلى نسبة 5.9 % من إجمالي التفاعل الذي بلغ نحو أكثر من 594 ألف تغريدة مع بداية اليوم الخميس ( السابع من رمضان)، وفقا لأداة ."talkwalker"

الصورة 6

تدوين حوالي 275 تغريدة خلال الساعة ساهم في انخفاض التفاعل مع هاشتاج #رمضان_مبارك خلال اليومين الخامس والسادس من رمضان، بحسب ما أوضحته أداة " Ritetag"، إلا أن التغريدات التي تحتوي على الوسم حققت 4.1 مليون مشاهدة على مدار الأسبوع الأول من شهر رمضان على تويتر. الأداة نفسها أظهرت أن التفاعل ما زال مستمرا على الهاشتاج .

الصورة 7

استخدم تويتر نفس الوسوم الثالثة على منصته باللغة الإنجليزية، حيث حققت الهاشتاجات Ramadan# - RamadanKareem# - # RamadanMubarak)) تفاعلا كبيرا منذ إطلاقها نهاية شهر شعبان وحتى اليومين الأول والثاني من رمضان، ليكون مصير التفاعل عليها هو نفس الوسوم التي دُشنت باللغة العربية، حيث بلغ التفاعل على هاشتاج Ramadan# 3.4 مليون تغريدة، محققا نحو 1.5 مليون تغريدة في اليوم الثاني من رمضان، إلا أن انخفض التفاعل عليه إلى 206 ألف تغريدة مع نهاية اليوم السادس من رمضان، ليفقد نحو 36 % من نسبة التفاعل عليه، وفقا لمؤشرات أداة "talkwalker" .

الصورة 8

الأداة نفسها أظهرت أن التفاعل مع هاشتاج RamadanKareem# لم يكن بنفس حجم على الهاشتاج الأول، حيث وصل عدد المحادثات إلى أكثر من 222 ألف، استحوذ خلالها اليوم الثاني من رمضان على نسبة 47.9 % من إجمالي عدد المحادثات، في حين وصل التفاعل مساء أمس الأربعاء إلى 7200 محادثة بنسبة 3.2 % ، ليسجل اليوم السادس من رمضان أقل نسبة تفاعل مع الهاشتاج.

الصورة 9

أما بالنسبة للهاشتاج # RamadanMubarak، والذي حقق أكثر من 631 ألف محادثة، كان ليوم 2 رمضان نصيب الأسد من هذا التفاعل، حيث تفاعل أكثر من 422 ألف مستخدم مع الهاشتاج بنسبة 66.9% من إجمالي التفاعل، ولكن سرعان ما أخذ المؤشر منحي الانخفاض مسجلا نسبة 202% ، 1.5% خلال يومي 5، 6 رمضان على الترتيب.

الصورة 11

لماذا انخفض التفاعل على الوسوم ؟

في مصر انخفض التفاعل على الوسوم، مثلما انخفض في باقي دول الشرق الأوسط.

موقع Trends24 المتخصص في كشف الوسوم الأكثر تداولا على تويتر، يفسر سبب هذا الانخفاض، إلى ظهور وسوم جديدة تصدرت "التريند" خلال اليوم السادس والسابع من رمضان. وهي وسوم دشنها مستخدمون بأسماء المسلسلات الرمضانية، كما ظهرت هاشتاجات تحمل أسماء لعدد من الفنانين لتألقهم بعد عرض حلقات مسلسلاتهم مباشرة، فيما استحوذ ضيوف برنامج "رامز مجنون رسمي" على نسبة كبيرة من "التريند" عقب إذاعة الحلقة مباشرة، لم يرصد أية نشاط لأي لهاشتاج متصدرة يتعلق بأزمة كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة في مصر.

الصورة 10

وفقا لأداة "talkwalker"، جاء الداعية الإسلامي مصطفي حسني في المركز الأول، كأكثر الشخصيات العامة ذكرًا في المحادثات التي أجريت باللغة العربية حيث تفاعل معه المتابعين من خلال المحتوى المرتبط بشهر رمضان.

وجاء تامر حسني ورامز جلال ضمن أكثر 10 حسابات تفاعل المغردون مع محتوى تغريداتهم التي تحتوي على وسوم رمضان. وحققت تغريدة الفنان رامز جلال نشر خلالها تتر برنامجه الجديد أكثر من 3.2 مليون مشاهدة، والتي استخدم فيها هاشتاج #رمضان_كريم، #رمضان_مبارك .

واحتلّت المملكة العربية السعودية المركز الأول في ترتيب دول منطقة الشرق الأوسط، التي تفاعل مواطنيها مع الوسوم التي تتعلق بالمحادثات حول شهر رمضان، وجاءت مصر في المركز الثاني، واحتلت الكويت المركز الثالث، فيما جاءت الإمارات العربية المتحدة وعمان في المركز الرابع والخامس على الترتيب.

احتفاء تويتر بزيادة عدد المحادثات المتعلقة بشهر رمضان 2020 عن العام الماضي، رغم ما يشهده العالم أجمع من تابعات انتشار كورونا، حيث سجلت نشاطات المحادثات على توتير في نفس الوقت من عام 2019 قبل شهر رمضان، إلى أكثر من 10 مليون تغريدة، فيما تحتفظ 2017 بأعلى ارتفاع سجله تويتر على مستوي نشاطه قبل شهر رمضان، حيث وصل عدد المحادثات إلى 54 مليون محادثة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.