أحمد المصري يُؤكِّد أنّ "تكميم المعدة" لا يصلح لمرضى السّمنة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشف الدكتور أحمد المصري، أستاذ الجراحة العامة واستشاري جراحة المناظير و السمنة وعضو الجمعية الأوروبية والمصرية لجراحة السمنة، عن الوزن المُقدّر فقدانه بعد إجراء عمليات التكميم.
وقال الدكتور أحمد المصري، خلال تصريح خاصّ له إلى "العرب اليوم"، إن "مريض السمنة يفقد من70% إلى 80% من الوزن الزائد خلال العام الأول بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار، ويستمر في النزول حتى يصل إلى الوزن المثالي".

وأضاف الدكتور أحمد المصري: "عملية تكميم المعدة لا تصلح لمرضى السمنة المفرطة الذين يعانون من إدمان السكريات التي تمثل تناولها جزءا من حياتهم وتوازنهم النفسي، الذين هم في الأساس يشعرون بالسعادة لتناول الحلوى والشيكولاتة، فهولاء المرضى يحتاجون إلى عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار بدلا من التكميم"، وبيّن أن عملية تكميم المعدة بالمنظار لا تحتاج إلى رعاية طبية طوال الحياة مثل العمليات الأخرى، ويمكن إجراؤها لكبار السن والأطفال والمراهقين إذ إنها لا تُؤثّرعلى امتصاص العناصر الغذائية.

وأوضح المصري أن هناك حقائق مهمة يغفل عنها البعض، وهي أن هذه عملية تكميم المعدة وليست عملية نحت أو شفط دهون، وهو ما يعني أنها لن تنقص من الوزن وحدها، فبعد تلك العملية يحتاج المريض إلى اتباع نظام غذائي صحي ومفيد وممارسة الرياضة بشكل منتظم للتخلص من الوزن الزائد، فالهدف من العملية تقليل كمية الطعام ومنع الجسم من اكتساب وزن أكثر.

قد يهمك ايضَا:

 

المصري يُؤكّد أنّ البدانة أحد مُسبّبات سرطان الثدي

طبيب يوضّح أسباب تصحيح المريض لعملية السمنة السابقة

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق