نبتة وثمار الشفلَّح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
نبتة وثمار الشفلَّح

نشر بوساطة المحليات في الجزيرة يوم 01 - 02 - 2019

1902013462

خلص الباحث العلمي الدكتور علي بن عبدالله مفلح آل مريد إلى دراسة نال بها شهادة الدكتوراة مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة الملك سعود إلى نتيجة طبية إيجابية عن (التأثير الوقائي لمستخلص نبات الشفلَّح ضد الإجهاد التأكسدي والسمية الجينية والسمية الخلوية المستحثة ببرومات البوتاسيوم في الفئران المختبرية). ويعد نبات الشفلح أو اللصف أو الكُبار واسمه العلمي المعروف باللاتينية Capparisspinosa من النباتات المنتشرة في أنحاء العالم بأسماء متعددة ضمن النباتات الصحراوية المعمرة الدائمة الخضرة والتي تنمو في الغالب على المنحدرات الصخرية وسط ظروف بيئية جافة وقاسية، كما تعتبر نبتة الشفلَّح وهي ذات حجم لا يزيد ارتفاعه في الغالب عن متر واحد من المصادر الغذائية العلاجية والتجارية في الأوروبية ودول البحر المتوسط. جدير بالذكر ان ثمرة نبتة الشفلَّح أو اللصف على المستوى المحلي في الجزيرة العربية تعد ضمن النباتات المحببة لدى كثير من كبار السن والشباب كونها ذات طعم حلو ومذاق لذيذ تشبه في ثمرتها غالباً التين وعادة يتم تناولها طازجة بشكل مباشر دون طبخ أو إضافات أخرى، وعادة ما يتم العثور عليها في الجنبات الصخرية للأودية ومنحدرات الجبال. من جهة أخرى منحت كلية العلوم بجامعة الملك سعود بالرياض شهادة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى للباحث علي بن عبدالله مفلح آل مريد وذلك عن أطروحته بعنوان «التأثير الوقائي لمستخلص نبات الشفلح ضد الإجهاد التأكسدي والسمية الجينينة والسمية الخلوية المستحدثة ببرومات البوتاسيوم في الفئران المختبرية.




أخبار ذات صلة

0 تعليق