«ألفابت» تساعد المستخدمين على كشف الرسائل المزيفة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
بسبب التصيد الاحتيالي الإلكتروني بخداع أي شخص في الضغط على روابط، عانى الملايين من مشكلات كبيرة في حياتهم الشخصية والمهنية، كما تورط بها عدد من السياسيين وكبار الشخصيات العامة، ومنهم جون بوديستا رئيس حملة هيلاري كلينتون لعام 2016.

وتحاول شركة ألفابت Alphabet مساعدة المستخدمين في معرفة ما إذا كانت الروابط في رسائل البريد الإلكتروني حقيقية أم مزيفة وشرك للخداع، خاصة في البريد الإعلاني الذي يستغل حاجات المستخدمين سواء للثروة أو لإنقاص الوزن.

وترغب وحدة Jigsaw التابعة للشركة في لعب لعبة، حيث إنها أنشأت اختبارًا لاختبار مهارات المستخدمين في اكتشاف التصيد الاحتيالي في حالة وصول الرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها من خلال فلاتر خدمة البريد الإلكتروني والوصول إلى البريد الوارد.

واستمد الفريق من المواد التي استخدمها Jigsaw لتدريب الآلاف من الصحفيين والشخصيات السياسية والناشطين لوضع الاختبار، وإذا لم يجب المستخدم على جميع الأسئلة بشكل صحيح، فسيساعده الاختبار على فهم أحدث تقنيات التصيد الاحتيالي.

ويمكن الخضوع لاختبار الشركة لمعرفة كفائتك في اكتشاف الرسائل المزيفة من هنا

أخبار ذات صلة

0 تعليق