حرب كلامية بين تيارين شيعيين بارزين في العراق

البوابة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حرب كلامية بين تيارين شيعيين بارزين في العراق

اندلعت حرب كلامية بين حركة "عصائب أهل الحق" العراقية المقربة من إيران بقيادة قيس الخزعلي، وتيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم على خلفية مقتل مالك مطعم في بغداد.

وكانت وكالة "الفرات" الإخبارية التابعة للحكيم بثّت خبرا، الخميس، أفاد باعتقال قاتل صاحب مطعم (ليمونة) وبحوزته هويات تثبت انتماءه لمليشيات عصائب أهل الحق، الأمر الذي نفته وزارة الداخلية العراقية.

وأكدت الداخلية أنها لم تقبض لغاية الآن على قاتل صاحب مطعم (ليمونة) في مدينة الصدر، الذي قتل الخميس.

وتوالت الاتهامات بين الجانبين بالتخوين والعمالة واستخدام النساء، وسط مخاوف من حصول اشتباك مسلح بين الطرفين.

وبلغ الجدل ذروته عندما رد قيس الخزعلي بشخصه على الخبر الذي نشرته فضائية الحكيم بشأن مقتل مالك المطعم.

وقال الخزعلي في تغريدة على "تويتر": "منتهى الدناءة التي يمكن أن يصل إليها إنسان، هو أن يتّهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، إلا إذا كان مأجورا فإنه يكون معذورا لأنه عميل".

ورفعت قناة العهد التابعة للخزعلي حدة الحرب الكلامية، حيث بثت تقارير تفيد بتورط أعضاء وموالين لتيار الحكمة في محافظة البصرة، بصفقات مشبوهة وملفات فساد، فضلا عن التذكير بإشغال الحكيم عددا من المباني الحكومية وقصور الرئيس الراحل صدام حسين في المنطقة الخضراء.

ووجه المتحدث العسكري باسم مليشيات "عصائب أهل الحق"، جواد الطليباوي، رسالة إلى زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، وقال إن تلك الاتهامات "محض افتراءات وأكاذيب".

وأضاف الطليباوي في بيان: "من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة، عمار الحكيم، إن اتهاماتكم لمجاهدي أهل الحق عبر قناة الفرات، هي محض افتراءات وأكاذيب، وتحتاج إلى دليل وبرهان لإثباتها".

وأضاف: "اعلم يا سيد، أنه لولا وقفة ودماء مجاهدينا، لكنت الآن طريدا مشردا ذليلا منكسرا"

وتابع: "ولكن ماذا أقول لشخص ذبح الجهاد على فروج النساء، إلا أن من بذل النفس من أجل حماية الأرض والعرض أشرف ممن نهب وسرق وتآمر وارتمى بأحضان العاهرات".

بدوره رد مدير مكتب زعيم تيار الحكمة، الخميس، صلاح العرباوي، على أمين عام عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي.

وقال العرباوي عبر حسابه في تويتر: "الاختلاف لا ينبغي أن يفسد للود قضية. الاتهام بالعمالة واتهام الزور وجهان لعملة واحدة!".

وأضاف مدير مكتب الحكيم، أن "التحقيق شأن حكومي وليس إعلاميا!"، لافتا إلى أن "الحكمة سبيل أهل الحق".

أخبار ذات صلة

0 تعليق